صندوق كونرد أدنأور - Konrad-Adenauer-Stiftung

حول نشاطات صندوق كونرد أدناور في أنحاء العالم

تعتبر الحرية، العدل والتضامن المبادئ الأساسية في عمل صندوق كونراد أدناور. هذا الصندوق هو عبارة عن هيئة سياسية مقربة من الحزب المسيحي الديمقراطي الألماني (CDU). وقد قامكونرد أدناور (1876-1967), وهو من مؤسسي الحزب وأول مستشار لجمهورية ألمانيا الاتحادية. بمزج التقاليد الاجتماعية المتأثرة بالديانة المسيحية والتقاليد السياسية المحافظة والليبرالية. وقد ارتبط اسمه بإعادة بناء ألمانيا كدولة ديمقراطية, بقيادة سياسة خارجية راسخة تعتمد على أوروبا وعلى المجتمع الدولي, وبالتطلع إلى تحقيق اقتصاد سوق اجتماعي. فإننا نعتبر التراث الروحي الذي خلفه أدناور هدفًا والتزامًا لنا.

ضمن عمله في أوروبا وأنحاء العالم يتقيد صندوق كونرد أدناور بالدفاع عن كرامة الإنسان وحريته، ويساهم  عبر أكثر من 70 فرعا في أنحاء العالم وعبر مشاريع في أكثر من 120 دولة، بصورة خاصة، في النهوض بالديمقراطية وتعزيز دولة القانون واقتصاد السوق الاجتماعي. في مسعى لضمان السلام والحرية في العالم، فإننا ندعم الحوار المستمر في مجالي السياسة الخارجية والأمن، كما ندعم الحوار بين الثقافات والديانات.

إننا نضع في صلب مفاهيمنا الإنسان – كرامته التي يحظر الطعن فيها، حقوقه وواجباته. فاللقاءات التي نبادر إلى إقامتها بين الناس الذين يتقبلون المسؤولية الاجتماعية تساعدنا في فتح شبكات فعالة في الشؤون السياسية، الاقتصادية والاجتماعية.

يعمل صندوق أدناور مع مؤسسات رسمية، احزاب ومؤسسات أهلية. إننا نسعى من خلال أهدافنا وقيمنا الأساسية إلى تعميق آفاق التعاون الإقليمي والدولي. نساهم، عبر العمل المشترك مع شركائنا، في إرساء نظام عالمي يتيح لكل دولة من الدول التطور والازدهار بحرية واستقلال.

 

عمل صندوق كونرد أدناور في إسرائيل

وضع كونرد أدناور ودافيد بين جوريون عام 1960 أسس المصالحة بين ألمانيا وإسرائيل والتعاون المستقبلي بين الدولتين. ينشط صندوق كونرد أدناور في إسرائيل منذ عام 1982 في ضوء الالتزام حيال هذا التراث.

إننا نركز في عملنا مع المؤسسات والمنظمات المختلفة في البلاد على أربعة مواضيع رئيسية:

  • توثيق العلاقات بين إسرائيل وألمانيا وتنمية العلاقات بين إسرائيل وأوروبا.
  • تشجيع الحوار بين دول المنطقة من أجل مواجهة الصراع في الشرق الاوسط.
  • تعزيز المجتمع المدني في إسرائيل، تشجيع الديمقراطية وتعزيز دولة القانون.
  • تشجيع اقتصاد السوق الاجتماعي. 

يعتبر الصندوق مستقبل العلاقات بين ألمانيا وإسرائيل أحد أهم أهدافه. جيل الناجين من المحرقة النازية الذي يمكنه أن يدلي بدلوه حول ما رأى بأم عينه من التجارب التي شهدها بدأ يرحل إلى الدنيا الآخرة. وبالتالي فإنّ هناك وظيفة هامة للغاية لحوار عميق ومفعم بالرؤى بين الألمان والإسرائيليين.

في إطار جهودنا لضمان وجود دولة إسرائيل بسلام وأمن فإننا نبادر إلى تفعيل برامج للحوار بين مشاركين إسرائيليين، فلسطينيين وأردنيين من مختلف المجالات – شخصيات سياسية، جماهيرية، رجال أعمال، صحفيين وطلبة جامعيين. وكثيرا ما يتمكنون، على أثر هذه اللقاءات، من إيجاد حلول لمشاكل يومية عملية ناجمة عن الصراع، مع العلم  بأن الحوار بين رجال دين من مختلف الاديان يكمل ألوان الطيف ويساهم كذلك في تعزيز آفاق الحوار والسلام. 

يتمحور عملنا من أجل تعزيز المجتمع المدني في إسرائيل، غالبا، في مشاريع ترمي إلى تحسين دمج الأقليات فيه. ويعتبر مشروع كونرد أدناور للتعاون اليهودي-العربي أحد أبرز المشاريع في هذا المجال. فضلا عن ذلك فإننا نطبّق منذ سنوات طويلة برامج متنوعة بتعزيز المساواة في الحقوق للنساء، رفع الوعي حيال حقوق الإنسان وحلّ النزاعات بطرق سلمية. 

ما يوجه المشاريع التي يقيمها الصندوق هو الإيمان الراسخ الذي يعتمد على خبرتنا التاريخية التي تفيد بأنّ الديمقراطية، الحرية، اقتصاد السوق والتعايش في كنف السلام يمكنها تأمين مستقبل أفضل للمنطقة بأسرها. إننا نعمل للمساهمة في ازدهار دولة إسرائيل وضمان التعاون الوثيق والمثمر بينها وبين الدول الأوروبية.

 

زوروا موقعنا  http://www.kas.de/israel/en